ماذا تعني CPC ؟ -تكلفة النقرة

مصطلح "CPC" يشير الى تكلفة النقرة وهي التكلفة التي يدفعها المعلن في كل مرة ينقر فيها المستخدم على إعلاناته. تكمن الفكرة العامة من تكلفة النقرة هي انّه في كل مرة ينقر فيها مستخدم من الجمهور المستهدف على إعلان نشط للمُعلن، يتحمل المعلن مبلغًا مقابل تلك النقرة.
زيد عبدالله
3
دقائق قراءة

ماذا يعني مصطلح "CPC"؟

مصطلح "CPC" يشير الى تكلفة النقرة.

وهي التكلفة التي يدفعها المعلن في كل مرة ينقر فيها المستخدم على إعلاناته.

تكمن الفكرة العامة من تكلفة النقرة هي انّه في كل مرة ينقر فيها مستخدم من الجمهور المستهدف على إعلان نشط للمُعلن، يتحمل المعلن مبلغًا مقابل تلك النقرة،

وتعتمد قيمة هذه الرسوم على نوع الإعلان الذي يتم القيام به، منصة الإعلان، علاقة المعلن بالمنصة، نموذج المزاد وأداء الإعلان.

أين يتم استخدام تكلفة النقرة؟

بشكل عام، تُعد تكلفة النقرة إحدى المقاييس التي تُستخدم في الحملات الإعلانية، ويتم استخدامها لتحديد ومعرفة تكاليف تشغيل الإعلانات على محركات البحث، والبنرات الإلكترونية "اللافتات" ، شبكات التواصل الاجتماعية وغيرها من المنصات الإلكترونية الأخرى.

وفي بعض الحالات، يُمكن أنّ تكون تكلفة النقرة مؤشر أداء رئيسي أو ثانوي "KPI"، كما ويُمكن استخدامها لحساب عائد الاستثمار "ROI".

كيف يُمكنك حساب تكلفة النقرة؟

لحساب تكلفة النقرة لأحد الإعلانات، ينبغي تقسيم المبلغ الإجمالي الذي تمّ إنفاقه لتشغيل ذلك الإعلان على مجموع عدد مرات نقر المستخدمين عليه.

لمعرفة تكلفة النقرة لحملتك الإعلانية، فإنّ الصيغة مشابهة لما ذُكر أعلاه، إلا أنّه يجب عليك حساب المتوسط الحسابي أو​​ استخدام المتوسط ​​الحسابي المرجح لتكلفة الإعلان وعدد النقرات لجميع الإعلانات أو للمجموعات الإعلانية التي تتضمنها الحملة.

معادلة تكلفة النقرة هي كما يلي:

تكلفة النقرة = تكلفة الإعلان / عدد النقرات

على سبيل المثال، إذا افترضنا أنّك قمت بوضع إعلان على إحدى منصات التواصل الاجتماعية، وقمت بتحديد ميزانية قدرها 20 دولار، وفي نهاية الحملة، حقق الإعلان 10 نقرات فريدة، هنا يُمكننا القول أنّ تكلفة النقرة كانت 2 دولار، أو بعبارة اخرى، لقد قمت بدفع دولارين مقابل الحصول على كل نقرة من تلك النقرات التي حاز بها الإعلان.

لماذا تُعتبر تكلفة النقرة مهمة؟

تكلفة النقرة مهمة لحساب عدد النقرات، وذلك لأنّ تكلفة النقرة هي المبلغ الذي يتم دفعه للحصول على زائر من خلال هذا الإعلان، لذا، فإنّ هذا المقياس من المقاييس الضرورية، كونه يوفر نظرة ثاقبة وجوهرية حول أداء الإعلان.

تُساعد تكلفة النقرة على معرفة الزيارات التي تجذبها تلك الإعلانات، وما تقدمه تلك الإعلانات من مردود لصالح العلامة التجارية، وما لاتقوم به أيضًا، وبهذه الطريقة، تستطيع الشركات معرفة الجوانب التي ينبغي عليها تركيز جهودها الإعلانية فيها وماهي جوانب استراتيجياتها التي تتطلب التحسين.

يُعد مقياس تكلفة النقرة أمرًا جوهريًا لأنه أيضًا يؤثر على النجاح المالي وربحية الحملات، بالاضافة الى انّه يساعد على قياس وتحليل نفقات التسويق الرقمي.

ماهي تكلفة النقرة المناسبة للإعلانات والمحتوى؟

بعكس مؤشرات الأداء الأخرى، فإن مفهوم التكلفة الجيدة لكل نقرة يعتمد على العديد من العوامل مثل أهداف الحملات، مؤشرات الأداء الرئيسية، المجموعة المستهدفة، إستراتيجية عروض الأسعار، المنافسة بالكلمات المفتاحية والمزيد.

على افتراض تساوي العوامل الأخرى، فكلما قلّت تكلفة النقرة، كان ذلك أفضل. إلا انّ ذلك ليس هو الحال دائمًا، ففي بعض الأحيان يتم تعيين تكلفة منخفضة للنقرة إلا أنّ نظام الإعلان أو المنصة التي يتم من خلالها عرض الإعلان، قد تقوم بعرضه على المجموعة الغير مستهدفة والتي ليست مهتمة بإجراء أي عملية شراء أو استحواذ.

وعلى نفس النهج، إذا حدد المسوق هدفًا خاطئًا، في هذه الحالة من النادر أنّ تُحدث تكلفة النقر المنخفضة فرقًا. وإذا كان سعر النقرة عاليًا، ومع ذلك لاتُحقق الحملات الهدف المطلوب منها، آنذاك ينبغي إعادة النظر في استراتيجيات الإعلان أو تغييرها.

يُمكن انّ يُساهم انخفاض تكلفة النقرة في ارتفاع معدل عائد الاستثمار (ROI)، ما يعني ارتفاع عدد النقرات وزيادة عدد المبيعات المحتملة، في إطار الميزانية المعقولة، ولهذا السبب، إذا قمتَ بعرض الاعلانات، يجب أنّ تهدف دائمًا الى خفض تكلفة النقرة.

بشكل عام، لا يوجد رقم محدد ومتفق عليه عالميًا لتكلفة النقرة ويؤدي إلى النتائج المطلوبة في كل مرة، إذ انّ سعر النقرة يختلف من شركة الى أخرى، ومن صناعة إلى أخرى، ولهذا السبب من المهم تحليل مايصلح ويؤتي ثماره، ومالايصلح لكل علامة تجارية بشكل منفرد.

مثال على استخدام تكلفة النقرة في جملة واحدة

قم بتحسين استهدافك، بخفض تكلفة النقرة المتعلقة بإعلانات صفحة الفيسبوك الخاصة بك.

 

hello world!

ابق على اطلاع في مواضيع التسويق الجديدة.
اشترك في صحيفتنا الإخبارية:

Newsletter